إعفاء مديرة التجهيز ببنسليمان.هل هو منطقي أم إرضاء لبعض الخواطر؟

0

حسن خليل 

أعفى وزير التجهيز ثورية البركاوي مديرة التجهيز ببنسليمان من مهامها، وقرار الإعفاء لم يتم وفق أية تقارير للجن مركزية أو اختلالات مالية، أوتجاوزات إدارية،كل ما هنالك أن ثورية البركاوي كانت متسمة بجدية كبيرة بالعمل، وهذه الجدية اعتبرها المحيطون بها تشددا وانفرادا باتخاذ القرارات…بينما ذات المديرة كانت حاضرة بشكل مسترسل في كل المشاريع المبرمجة بإقليم بنسليمان، وهي تراقب المنجزات، خاصة وان تخصصها يسمح لها بذلك…لسنا في موقف الدفاع عن المديرية الإقليمية للتجهيز ولكن من باب الإنصاف أن هناك أياد خفية حاربتها وعملت كل ما في جهدها لتجريدها من المسؤولة، وإنها اليوم بالتأكيد تعيش فرحة عارمة وهي تنتشي بفرحة قرار الإعفاء…فالمصالح المركزية لوزارة التجهيز كانت مطالبة بالتحري مما يجري بمديرية التجهيز ببنسليمان، وكان عليها تدقيق البحث في كيفية تسليم مجموعة من الشواهد من طرف بعض الموظفين، وكان عليها التحري في المهام التي قام بها بعض الموظفين وماشابها من عيوب، ويبقى نموذج طريق سيدي بطاش خير دليل على ذلك. وكان على الوزارة كذلك تدقيق البحث مع المديرة نفسها في مجموعة من الملفات،منها الملف الذي تم “الركوب” عليه والمتعلق بالتعويضات المالية، فما تم الحديث عنه من خروقات، كان مجانبا للصواب…بشكل إجمالي،إن قرار إعفاء مديرة التجهيز ببنسليمان وراءه خيوط متشابكة، وحسابات طاحنة، لكون ثورية البركاوي، حرصت على المراقبة والدقيق في المهام، وهناك جهات تضايقت من المراقبة وتتبع خطواتها، فسعت إلى إشعال فتيل الحرب والتي ربحتها في نهاية المطاف بدعم من الوزير عمارة. الأكيد أن مديرة التجهيز المعفاة من مهامها متسلحة بتجربة 30 سنة،وهي مهندسة دولة ونحملت مهام وازنة بالعديد من مديريات التجهيز بنجاح كبير…واليوم لايتم إنصاف مسارها هذا…

 

 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: