أعمدة الرأي

ترامب : قد يعوض داعش ب(الزومبي) من أجل المال

= سيكون له تأثيرا كبيرا على المناخ والحياة بصفة عامة بالعالم. وأنه لا خير يرجى من هذا الكائن البشري المبرمج على استنزاف الثروات، والفتك بالشعوب المستضعفة.

هم ترامب الوحيد هو جمع المال والترفيه عن مواطنيه الأمريكيين فقط… لا يؤمن بمبدأ التفاوض من أجل حماية البيئة والمناخ مقابل التقليص من قيمة بعض الاستثمارات… بل إنه جاء من أجل توسيع المحرقة البشرية. واستعباد الشعوب وتسخير أنظمتها لخدمة أجنداته في الهيمنة الاقتصادية والفكرية.  واستخلاص مقابل حمايته لها…

في نبرة خطاباته تهديد بشن الحروب والقتل والتنكيل و…. وهو ما يعني دمار بشري وبيئي مرتقب…

السياسي القادم من عالم المال والأعمال والرياضة الأكثر عنفا بالعالم (المصارعة). يهدف إلى الاستفادة من الثروات النفطية للسعودية وليبيا و..والحفاظ على الاحتياط النفطي لدولته.. بمعنى أنه لا يفكر بتاتا في الاستغناء على هذه المادة الأكثر تلوثا.  … ترامب الذي يعيش في عالمه الخاص وفي مناخه المصطنع والراقي… لا تهمه أجواء السماء بالقارات الخمس.. زعزع استقرار عدة أنظمة خارجية حتى قبل أن يحاورها، أو يوجه عنفه إليها… وبات الكل يترقب بهلع ما سيقدم عليه هذا المصارع الذي لا يتردد في استعمال كل حواسه وأعضاء جسمه من أجل الحصول على المال.. فالتجارة والاستثمار عالمين لا مكان لديهما للعاطفة والصداقة. ولا مكانة لهما للمستضعفين والمغفلين…

هل هي مجرد صدفة أن تتزامن فترة ولاية كل رئيس من الرؤساء الذين تعاقبوا على قيادة الولايات المتحدة الأمريكية، مع ولادة منظمة إرهابية أو جماعات منشقة، تسيء إلى الإسلام والمسلمين. وتشوه أهداف الإسلام ومراميه… وتسوقه إعلاميا على أساس أنه ديانة إرهابية… فبعد حركة الطالبان التي عاصرت الرئيس كلينتون. نمت بعدها القاعدة التي وظفت في عهد الرئيس بوش.. وجاءت بعدها داعش التي رافقت الرئيس أوباما… فلا عجب إذن أن تنموا حركة جديدة في عهد رجل الأعمال ومروج العنف ترامب.. بالنظر إلى الهجوم الذي يشنه الرئيس الجديد على المسلمين، وعلى عدة دول عربية … هجوم شنه حتى قبل دخوله البيت الأبيض…

شخصيا لا أشك في أن تنمو خلال فترة ولايته الرئاسية، منظمة إرهابية أخرى.. ربما قد يطلق عليها اسم (الزومبي)…ولعل من أبرز المؤشرات ما سوقه ويسوقه الرئيس الجديد، الذي يجيد اللكم والصفع والسب والشتم، بكل أنواعه. فهو ليس فقط مليارديرا ولا ملكا للعقار بالولايات المتحدة، بل إنه نجم تلفزيوني تعرفه جيدا حلبات المصارعة العالمية، بعنفه وسخريته وهستيريته التي لا حدود لها…

ترامب ليس كسابقيه ممن يراوغون في إظهار عدوانيتهم وكراهيتهم.. بل إنه صريح في تسويقه لعنف وعداء ومبالغ فيهما.  بعدما أصبح الأمريكيون  مرضى بداء الإرهاب. ورسخت لدى بعضهم حساسية خطيرة اتجاه المسلمين… هؤلاء باتوا يقبلون بالسير خلف أي مرشح يعدهم بمبادرات تطمئنهم على حياتهم ومستقبلهم…

وعد الأمريكيين بأنه سيتحول إلى مصاص لثروات العرب والمسلمين، من أجل الرفع من حياة الرفاهية والأمن والاستقرار داخل بلده. شهر لسانه (السليط) في وجه تلك الدول. وسوق بخصوصها كلاما قبيحا قبل وأثناء حملته الانتخابية وكان وفيا لها بعد فوزه بالرئاسة..

قرر بأن تكون ولايته جحيما على تلك الدول.. وأن الداعشيين والقاعديين لربما كانوا أرحم على شعوبهم مما قد يختزنه لهم قطار (الترام..ب) القادم.  

 

 أبان عن عداء كبير للإسلام والمسلمين، بترديده غير ما مرة أنه مع منع دخول المسلمين إلى بلده… وطبعا فتبريره أن المسلمين وراء داعش.. وهو يعرف جيدا من وراء داعش…  وهاجم آل سعود قادة النظام السعودي. مشيرا إلى أن السعودية ونظامها تحت حماية النظام الأمريكي، وأنه يجب أن تكون البقرة الحلوب التي يتغذى من ثرواتها الأمريكيين… وإن نفذ حليبها سيتدبر طريقة لذبحها…  وكان له ما أراد..

فعملية الذبح تقتضي بعدها جلب بقرة  حلوب ثانية وهكذا…علما أنه لم يتحدث عن الشعب السعودي الذي يسعى إلى نهبه تحت ذريعة حماية نظامه … كما تحدث عن ليبيا، التي قال عنها إنها تحت سيطرة داعش. وإن عليه أن يقصفها للتخلص من داعش.. منتقدا سابقيه الذين خلصوا الثوار الليبيين من نظام رئيسهم السابق معمر القذافي. وتساءل كيف أنهم لم يحصلوا على ثلاثة أرباع ناتج البترول الليبي كمقابل لهذا العمل… ناسيا أن لدولة ليبيا شعب عليه الاستفادة من ثروات بلده. وان ليبيا ليست دولة الثوار والنظام… الرجل ضل يحلم منذ عدة عقود بقيادة بلده. وضل يبرز بجلاء انتقاده للسياسة الأمريكية المتبعة خارجيا. وتكفي الإشارة إلى ما قاله سنة 1988 في مقابلة تلفزيونية له. حين هاجم دولة الكويت. وتساءل حينها كيف أن بلده يحمي الكويت وأمراءها بدون مقابل. وكيف أن فقراءها تحولوا إلى أغنياء. وأكد أن من حق بلده الحصول على ربع الناتج المحلي للكويت. كما انتقد هيمنة اليابانيين على الصناعة، وتمكنهم من تسويق سياراتهم بأمريكا. وعجز الأمريكيين على تسويق سياراتهم باليابان. وأكد في ذات المقابلة أنه سيفوز في الانتخابات الرئاسية إن هو بادر إلى الترشيح إليها. وطبعا ختم حواره بالتأكيد على أنه سيحصل على المال لبلده من تلك الدول، التي كان بلده يؤمن لها الأمن والاستقرار لسنوات… وهو ما يعطيه لقب (الفتوة) بامتياز. باعتبار أن الفتوة تعني رجل عصابة أو مجرم قوي البنية كان يفرض سيطرته وحمايته على حي أو منطقة، يأخذ من أصحابها مالاً نظير حمايتهم. 

 … الكل يعلم أن إدارة الولايات المتحدة الأمريكية تصير بمنطق المال والأعمال… وأن حزبي العم سام (الديمقراطي أو الجمهوري). ليسا سوى الجهازين المنفذين لإدارة (الدولار). وأن لا دخل للشعب الأمريكي في ما يجري ويدور بترابه. والدليل أن ترامب الذي حاول توجيه بوصلة الفساد إلى منافسته هلاري كلينتون.بالادعاء أن جهاز العد الانتخابي الأمريكي (وهو آلي)، كان يعد فقط أصوات غريمته. ويسقط أصواته.. مما يعني أنه اتهام بالتزوير للإدارة المشرفة على الانتخابات الرئاسية. ليتضح في الأخير زيف ادعاءه. ويخرج منتصرا بفارق كبير عن منافسته… تلك النتيجة التي فاجأت الأمريكيين. وجعلتهم ينتفضون في وقفات ومسيرات ويدخلون في عمليات تخريب بعدة مدن وولايات.. لكن بدون جدوى.. لأن القرار ليس بأيادي المواطنين الأمريكيين..

.. بمعنى أصح، فإن لا سلطة لترامب في تغيير سياسة بلده الخارجية.. وأنه ربما قد يكون الرجل الذي رأت فيه الإدارة الأمريكية رجل المرحلة. بعد أن صقلته على هوى مخططاتها المستقبلية.. فالمرحلة تدعو إلى أن ينتقل العم سام من مرحلة التعاطف والتسامح والتفاهم والتفاوض … إلى مرحلة التهديد والوعيد وتوسيع دائرة الاستفادة في ظل الوضع المتردي بالشرق الأوسط والخليج العربي وغيره من المناطق التي تعيش جحيم التفرقة والحروب…العم سام  يعاني من مشاكل مالية وسخط بعض أبناءه وبناته الذين يرون أن الاستفادة الأمريكية ليست بحجم الأمن والأمان الذي قدمها لدول العالم… عندهم هناك بطون المواطنين ممتلئة.. لكن بطون الشركات الأمريكية أصبحت جد شرهة. وأدمغتها فاقت الإدارة الأمريكية وباتت تفرض قوانينها الخاصة التي لا تعطي أهمية لشيء، إلا لعملة (الدولار)… ولهف ولهت الإدارة الأمريكية على ثروات الشعوب لن يتوقف.. وكلما حصلت على رأس بقرة حلوب… ستبادر من أجل تربية قطيع ثان من الأبقار، لتزداد كمية الحليب واللحوم لديها… وهكذا… الدول التي تدري بالمنطق الأمريكي الذي لا منطق له… بادرت وتبادر إلى تحصين اقتصادها وتعليمها.. وتتفادى تنصيب الحمير والأبقار في مواقع القيادة.. لكي لا تثير انتباه العم سام المدمن على حليب ولحوم الأبقار .. ولا أقاربه من أوربا الذين باتوا في الأيام الأخيرة يدركون أهمية حليب الحمير ولحومها…. الأكيد أن المستفيد الأكبر  من شخصية ترامب. هو أولا ترامب نفسه الذي لاشك ستتضاعف ثروته وثروته ابنته وزوجها.. وثانيا رفاقه في عالم المال والأعمال الذين سينتشرون عبر دول العالم من أجل الاستثمار وجلب الأموال لعرين العام سام… لكن باقي الشعب الأمريكي الذي لا يحتاج حاليا للمزيد من الترفيه ولا لأية كماليات. سيفقد حب وعطف عدة شعوب… بعد أن تستفيق تلك الشعوب، وتجد أن العم سام لم يبعث إليها (بابا نويل) لتقديم الهدايا والدعم لها. بل بعث إليها مصاصي الدماء وقوافل من الجنس الغريب (الزومبي) التي تتغذى من لحومها البشرية…

 

بات واضحا أن سلالة العم سام، زاد جشعها وطمعها، مع بزوغ فجر الرئيس الجديد دونالد ترامب. وأن ذريته لم تعد تخطط فقط لمشاركة الدول الخليجية والشرق الأوسطية خيراتها، وثرواتها المعدنية والفلاحية والبحرية والنفطية، بدعوى الدعم والحماية والتوجيه و.. ولم تعد تسعى فقط وراء نشر وباء الجهل والأمية في صفوف شعوب تلك الدول.. ولا حتى جلب واستدراج كوادرها وكفاءاتها لخدمة مصالح وشؤون الأمريكيين..بل إنها تسعى إلى بناء جدار عازل بين الشعب الأمريكي وشعوب هذه الدول. لكي لا يتم التواصل والتعايش فيما بينها… وتسعى إلى تجفيف عروق تلك الشعوب مما تبقى بداخلها من دماء.. لترغمها بالمعاناة والأزمات والحروب التي لا تنتهي، على فرز كل سوائلها الطبيعية.. من دموع وعرق و..  لقد بات واضحا أن من صوتوا على منح القيادة الأمريكية والعالمية للملياردير ترامب، يدركون حق الإدراك أنهم نصبوا رئيسا يختزل الفرح والسعادة في الفوز بالصفقات، وتكديس الأموال. وإفلاس الخصوم والمنافسين..ولا يؤمن بالسياسة (العاقر اقتصاديا)، والتي لا تلد و لا تبيض ذهبا أو فضة.. ترامب الآن، يؤمن بأنه أصبح مالكا لشركة اسمها (الولايات المتحدة الأمريكية). وأن عليه أن يضاعف أرصدتها وأسهمها خلال فترة ولايته.. وأن اليد العاملة التي يجب تسخيرها للرفع من إنتاج شركته، هي تلك الشعوب، التي يجب عليها أن تشتغل وتكدح ليلا ونهارا داخل دولها (فروع شركته الأم).. وطبعا فهذا كله يصب في حضن وبطن الناخبين الأمريكيين.

بات واضحا أن الأمريكيين، أثثوا لميلاد نظام جديد، ينبض بالعنصرية والكراهية والحقد. ويحمل شعار: (نحن الأمريكيون.. ومن بعدنا الطوفان). وأن الرئيس الجديد القادم من عالم المال والشغب والمصارعة الحرة، هو من تحمل مسؤولية إخراج الدستور الجديد لبلاد العم سام. وهو من كلف بتسطير قوانينه وأجرأتها.. وتكفي الإشارة إلى ما قاله وكاله ترامب للشعوب الإسلامية. وما أفرزه من كره وعداء للإسلام والمسلمين، كلما صوبت نحوه كاميرات القنوات التلفزيونية. وكلما انتصب من أجل إلقاء خطاب ما، أو الرد على أسئلة بعض الصحافيين. ويكفي ما كشفه من كره للمهاجرين غير الشرعيين وحتى الشرعيين داخل بلاده. بلغ إلى حد القطع مع شعب جار (المكسيك). بعد أن قرر بناء سور فاصل بينه وبين بلده طوله 3200 كلم. من أجل وقف تدفق المكسيكيين بطرق غير شرعية…  وقضى بعدها بمنع مواطنين من عدة دول إسلامية، معظمها عربية، من دخول بلده. ويتعلق الأمر بدول العراق، سوريا، السودان، ليبيا، الصومال، إيران. وانتقد الدول الأوروبية، التي قبلت لجوء ملايين السوريين إليها. كما قرر تقليص المساعدات الفدرالية للبيت الأبيض، والتي تستفيد منها حوالي مائتي مدينة أمريكية، تستقبل منذ عقود مهاجرين غير شرعيين.. وتكفي أنيابه التي كشرها بالأراضي الفلسطينية، بعد أن قرر نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس.

 

في عهده طلعت للإسرائليين ألسنة، وباتوا يهددون بها دول الجوار ويتوعدون بها دول أخرى. تلك الألسنة التي ضلت خرساء في عهد الرئيس السابق…

ترامب رفض المشاركة في مؤتمر ستانة الخاص بمستقبل سوريا والفصائل المسلحة المتناحرة داخلها. وترك أمرها، لروسيا وتركيا وإيران..لكنه بالمقابل حشر أنفه في الصراع الدائر داخلها، بدعوى عزمه إقامة مناطق آمنة للأشخاص الفارين من العنف في ظرف ثلاثة أشهر. مما يعني أنه بات لترامب (عصا) في عجلة الحراك السوري… ترامب الذي كال الشتائم والإهانة لعدة دول إسلامية وخليجية حتى قبل أن يحصل على رخصة السكن بالبيت الأبيض، بات محرجا بوظيفته الجديدة والحساسة. والتي تتطلب منه التخلي عن شخصية (ترامب الأمس)، المشاغب والعنيف وصاحب اللسان السليط واليد الطويلة داخل وخارج حلبات المصارعة الحرة والمزادات العلنية.. وبات في حاجة إلى الحكمة والرزانة والتعقل، والتفريغ بطرق بديلة. كما بات مرغما على صب عنفه بعيدا عن الأمريكيين، بعدما كان يستمتع بإسقاط بعضهم باللكم والرفس، وإهانتهم بالكلام الساقط المتخصص في نسجه… لابد إذن أن ننتظر إفراز ترامب لزلاته هنا وهناك خارج الشركة الأمريكية (USA)، وبعيدا عن الأسرة الأمريكية (الشعب الأمريكي). ولابد أن نعيش ونشاهد عبر القنوات التلفزيونية الفضائية بعضا من مشاهد العنف والدراما داخل دول عربية إفريقية وخليجية.. و ستكون من إخراج وإنتاج الصقر ترامب. ولابد أن نجد هنا وهناك من يهلل ويثمن ويمجد تلك المشاهد التي لا تجسد أية بطولات ولا ملاحم .  وسيكون القتل والتنكيل، نصيب ممثليها المرغمين من تلك الشعوب المغلوبة على أمرها، والدمار لعمران وثروات بلدانهم. ..

بمنح القيادة الأمريكية للرئيس الجديد، تكون إذن سلالة العم سام، قد قررت وقف نظام المراوغة والتلاعب، والقطع مع أسلوب الرؤساء السابقين، الذين يبكون بؤس البؤساء وظلم المظلومين. وهم من كانوا وراء البؤس والظلم.. نظام العام سام الجديد، يتجه نحو العمل بوجه واحد، وبدون أقنعة. وجه مهمته البحث عن مصالح الأمريكيين. والسعي من أجل إسعادهم اليوم وغدا.. ولا يهم سائق قطار الأمريكيين، ما إن كان لهذا القطار سكة حديدية. أم أنه سيتركه يزحف في البراري، مخلفا وراءه ضحايا بشرية وحيوانية ودمار في الطبيعة والعمران… فهو منهمك في بحثه وساع في سعيه…

حقيقة ترامب تؤكد مما لا يدع للشك سبيلا، أنه لا وجود ل (العم سام)، ولا  (الخالة فرنسا)، ولا ل(أبلة روسيا).. وغيرها من باقي أفراد الأسرة السياسية المزورة في هذا العالم المتماسك ب(القدرة الإلاهية)… وتؤكد أن نظام المصالح هو السائد. وهو نظام فاسد ومستبد … علما أنه يمكن أن يكون لينا ورطبا، ويمكن أن يكون جافا وصلبا.. كما يمكن أن يكون بلا ولون ولا طعم… أو يمكن أن يكون متعفنا وقذرا… المهم أن يكون كما أريد له…منتجا ومرفها لواضعيه.. وقامعا وغاصبا لخصومهم.. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: