زناتة والنواحي

شبهة الفساد تخيم على صفقة عمومية بجماعة عين حرودة مع استنكار وصمت المجتمع المدني

لا حديث في اوساط عين حرودة الا عن الصفقة العمومية وسط مدارين من مدارات مركز عين حرودة واللتان لا يفصلهما عن بعضهما سوى 100 متر.هذه المسافة رغم قصرها اختصرت شساعة المساحة الحقيقية التي باتت تفصل مجلس التغيير عن المواطن الزناتي.

فقبل أسبوعين فوجئ ساكنة المنطقة بتثبيث أعمدة حديدية يحيط بها ثوب احمر مزين بمصابيح شديدة الصغر على شكل هرم شبهه البعض بالحمام التقليدي “نوالة” حيث أن هده النوالة لا تحمل أي دلالة وطنية بعيدا كل البعد عن العلم المغربي الذي تتوسطه نجمة خضراء وعبر مجموعة من الفعاليات عن قمة استنكارهم ورفضهم لشكل المجسم وحجم الميزانية التي صرفت عليه .

في حين شكك غالبية المواطنين في نزاهة الصفقة العمومية معتبرين إياها عنوانا صريحا على الفشل في تذبير المال العام واستمرارا لمسلسل الفساد المالي وقد استغرب المواطنون بعين حرودة علاقة رئيس المجلس الجماعي بالصفقة بحيث اعتبروها صفقة فردية تخص الرئيس مادام ان بعض مستشارين الجماعة تبرؤوا منها امام صمت مفوض قطاع الأشغال الذي لا يشاهد الا نادرا ودفاع رئيس المجلس عنها دفاعا لم يقنع حتى المقربين إليه مما أضر بصورته وأسقط بعض الأقنعة خاصة وأن المواطنين لم ينسوا بعد فضيحة الرحبة التي تم كراؤها في إطار صفقة عمومية مشبوهة بثمانية ملايين مما عجل بدخول الفرقة الوطنية على خط التحقيق.

شعيب زهراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: