لهده الاسباب ألغى رئيس جماعة عين حرودة محمد هشاني صفقة رحبة الغنم وشكاية في الموضوع في مكتب وكيل جلالة الملك

0

بعد ان كثر مؤخرا القيل والقال لدى ساكنة عين حرودة وخاصة رواد الفايسبوك بعد ابرام صفقة (مشبوهة ) رحبة سوق الغنم التي تقام سنويا بمناسبة عيد الاضحى المبارك قرب مقر الجماعة .
وللحد من الاشاعات والمغالطات ولتنوير الرأي العام حول صفقة العيد كما سماها البعض جاءنا البيان التوضيحي من رئيس جماعة عين حرودة محمد هشاني في تغريدة له مساء يوم السبت على صفحته الفايسبوكية على الشكل التالي :

على الساعة 12 عشر ونصف و صلت لمقر الجماعة
بعد إنتهائي من إجتماع بمقر عمالة المحمدية إنطلق على الساعة العاشرة صباحا.
فوجدت مجموعة كبيرة من الاشخاص و عدد كبير من السيارات أمام مقر الجماعة . فسألت ما سبب تجمهركم
فاجابوا بأن صفقة ( سمسرة الرحبة) لم تنطلق بعد بسبب تأخر السيد المفوض له ترأس هده الجلسة لظرف طارئ و التي من المفروض أن تنطلق على الساعة العاشرة صباحا .
إعتذرت لهم عن التأخر و طلبت منهم الدخول إلى قاعة الاجتماعات من أجل فتح الأظرفة إنطلقت السمسرة على الساعة 12 و 45 دقيقة .
وبعد إتمام عملية فحص الملفات الإدارية أبعدت شركة من المناقصة لأسباب إدارية
و تم قبول ملفين لشركتين بعدما دخل المناقصة 3 شركات.
وبعد فتح الملفين المالين
قدمت شركة عرض بقيمة 15000درهم
و شركة الثانية عرض بقيمة 87000 درهم
و بعد تداول السادة أعضاء لجنة فتح الا ظرفة
بخصوص قيمة العروض التي هي أقل بكثير مقارنة بالسنة الماضية و التي كانت قيمة العرض فيها 305000 درهم .
إتفق أعضاء اللجنة عن الإعلان عن سمسرة ثانية
لكن بعد إحتساب المدة المتبقات تبين لأعضاء اللجنة أنه لا يمكن إعتماد هاد الحل .
فقررنا تفويت الصفقة لشركة التي أعطت عرض بقيمة 87000درهم و دالك لعدة إعتبارات أهمها:
. 1 : جعل الأضحية في متناول الساكنة
2 : خلق رواج إقتصادي موسمي مدر لدخل لشباب عين حرودة عبر الحرف التي تنتعش في مثل هده المناسبات .
3 : ضمان أجواء تنظيمية جيدة داخل الرحبة بواسطة الخبرة التي راكمتها هده الشركات المختصة في هاد النوع من الخدمات

لحد الساعة كل الأمور على ما يرام.
بعد خروجي من مقر الجماعة مباشرة إلتقيت شاب من شباب عين حرودة قال لي سيدي الرئيس هل تعلم ما وقع بالجماعة مابين الساعة 9 و 10 صباحا قبل جلسة السمسرة
فلقد كانت هناك فوضى و بلطجية داخل الجماعة و تم منع عدد كبير من الشركات المنافسة على الصفقة من دخول قاعة الإجتماعات و من وضع ملفاتهم .
وهنا إنقلب كل شيء رأسا على عقب .
رجعت مباشرة لمقر الجماعة و إطلعت على تسجيل كاميرات المراقبة فوجدت فعلا أمورا خطيرة داخل مؤسسة دستورية :
ترهيب و طرد لمجموعة من ممثلي الشركات التي تريد المنافسة على صفقة الرحبة من طرف مجموعة من الاشخاص .
الأخطر من هدا أن مجموعة من الموظفين شاهدوا كل ماوقع و لم يخبرني أي أحد منهم بماوقع من أجل تنبيهي!!!!!!! قبل إنطلاق الجلسة ولا حتى من بعدها .
فكان من واجبي إلغاء الصفقة حفاظا على مصداقية المرفق العمومي و مصالح الجماعة و محاربة مثل هده الامور..
تم وضع شكاية لدى وكيل جلالة الملك من أجل إجراء بحت معمق وخبرة في الموضوع و معاقبة كل من ساهم من قريب أو من بعيد في هده الواقعة لأن الأمر اصبح خطير جدا . وهنا أكتفي في إنتظار ما ستؤول اليه الأمور بعد البحت التي تقوم به الجهات المعنية .
للعلم الشركة التي أعطت العرض الأكبر اي :
درهم 87000
هي نفس الشركة التي أعطت السنة الماضية عرض بقيمة 305000 درهم
وهدا امر كدالك لم اخبر به وقت الجلسة من طرف المكلف بإنجاز الصفقة .
و الآن هده الشركة تحاول تهديدي برفع دعوة قضائية ضد الجماعة. بعد إلغائي لهده الصفقة بعد عدم إستجابتي لضغوطاتها من اجل تفويت الرحبة لصالحها .

محمد شانع مدينة نيوز

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: