“الجزائر والميثومانيا أو الكذب المرضي”

0

فيديو…..وكما ألفنا دائما من الشقيقة الجزائر، تعود من جديد بإسرائيلياتها، تحاول من خلالها تمجيد ناريخها أمام العالم،  ونشرت أكاذيب وإشاعات مفضوحة كثيرة، صنفت  ضمن أقوى قاذفات الهاون…..وليس الأمر بغريب، فقد فعلتها لعقود أمام شعبها من أجل أن تقتله كل يوم، حينما أسست المخابرات الجزائرية الجماعات الإسلامية المسلحة GIA، وفق خطة ثلاثية الأهداف، قتل الأبرياء من الجزائريين، والقضاء على الجبهة الإسلامية للإنقاذ، واستغلال الخيرات الجزائرية بكل حرية…..

….وقد صنفت هذه الكذبة عبر متتبعي الشأن الجزائري في العالم، كأكبر وأحقر كذبة في التاريخ، على اعتبار أنها الأجرء على البشرية منذ بداية الخلق،  فقد قتلت المخابرات الجزائرية تحت قيادة الجنرال “توفيق” وكل من”اسماعيل العماري” و”محمد العماري” و”البشير طرطاق” المدير الحالي للمخابرات الجزائرية… وآخرون،  الملايين من مواطنيها خلال العشرية السوداء بين سنة 1990 وسنة 2000

….الحكومة  والجيش والإعلام الجزائري، معروف بأكاذيبه التي تشبه إخفاء الشمس بالغربال، ولم تعد للجزائريين كوابح في إطلاق كل الإشاعات والأكاذيب دون قياس مدى انطلائها على الشعب وكل الشعوب، ويبدو أن الجزائر بدأت تصدق أكاذيبها التي تعلم مسبقا عدم صحتها….وبدأت تصنف في العالم كأكثر الحكومات غباء في إطلاق الأكاذيب والإشاعات…..وتصديقها…..

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: