وطنية

الشباب المغربي يعتبر العنف ضد النساء والفتيات أمرا “عادياً “

كشفت منظمة أوكسفام في المغرب من خلال دراسة جديدة انجزت بشراكة مع معهد الدراسات الاجتماعية بالرباط حول “العنف ضد المرأة في المغرب: بين الهيمنة الذكورية والمحدودية المؤسساتية” أن العنف ضد النساء والفتيات لا يزال جزءًا لا يتجزأ من حياة الشباب المغربي والذي يعتبره أمراً “عادياً”.

يعد العنف القائم على النوع الاجتماعي أحد أكثر أشكال التعبير عن الفوارق بين الجنسين. إذا كان المغرب من بين الدول العربية المتقدمة من ناحية القوانين المتعلقة بحقوق النساء، تبقى هناك تحديات يجب تجاوزها، من ضمنها استمرار الأحكام النمطية الجنسية والسلوكيات والمواقف التي تحول دون التمتع الكامل بالحقوق، حيث يعتبر التمييز بين الجنسين والهيمنة الذكورية أمراً مستباحا ويحظى بالتأييد، والذي تتجلى مظاهره في الموسيقى والأدب والأفلام والعلاقات الأسرية والصداقات والعلاقات الزوجية.

التقرير والمنهجيّة متاحة على الرابط التالي:  https://oxfam.box.com/s/xkccaishul21w2fu5b8wai2uuwcody3j

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: