وطنية

الصحفي المهداوي يعانق الحرية بعد ثلاث سنوات داخل السجن

بعد ساعات من الانتظار منذ منتصف الليل أمام سجن 2 بتيفلت التي تحول إلى فضاء النقاش والحوار، استقبل حقوقيون ونشطاء وصحافيون حميد المهداوي.

وكان على رأس مستقبلي الصحفي حميد المهداوي ابنيه سلافة ويوسف اللذين عبرا غير ما مرة عن مرارة فقدان الأب المهداوي، وحضر أيضا عضو دفاعه الحبيب حاجي، ومحمد حداش.

يذكر أن الصحفي المهداوي حكم عليه بالسجن النافذ ثلاث سنوات بتهمة تتعلق بعدم التبليغ عن جريمة قد تمس أمن الدولة والصراخ في مكان عام، والتي أتت تزامنا مع حراك الريف.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: