المحكمة الإبتدائية بالمحمدية تنظم يوم دراسي بمناسبة الوطني للسلامة الطرقية

0

نظمت المحكمة الابتدائية بالمحمدية دراسة موضوع السلامة الطرقية و العمل القضائيو الدي يندرج ضمن اطار الانشطة العلمية و الثقافية للمؤسسة ،وسعيا الى التربية الناشئة على الاحترام مبادئ التربية الطرقية و كذالك تقديم مجموعة من المعطيات والارقام و العروض الذي سيؤطرها مجموعة من القضاة و فاعلون في المنضومة السلامة الطرقية بشراكة مع الضابطة القضائية و وزارة التجهيز و اللوجستيك ،الى جانب تقيم و تطوير و تفعيل اليات الوقاية من آفة حوادث السير و انعكاساتها السلبية على ارواح الناس ،وقد تخلل هدا اليوم انشطة ثقافية تتعلق بالسلامة الطرقية و تحث على احترام قانون السير،و توعيتهم بالمخاطر و تنمية الروح المسؤولية و ترسيخ بعض القيم كاحترام القانون،حق وواجب …و مايمكن ان تلعبه وسائل الاعلام في عملية التحسيس و الوقاية .
و يندرج اختيار هدا الموضوع ليكون مجالا للمناقشة و التحليل لهذه الضاهرة التي المت اسرا و عائلات ،و هلفت مصابين بعاهات مستديمة و ازمات نفسية ،حيث ان هده الحوادث المرور بعيدة عن لغة الارقام و الاجراءات الردعية للمتسببين فيها تلقي بضلالها و عواقبها الوخيمة على الحياة اليومية لضحاياها الدين كتبت لهم اعمار جديدة و تعد منعطفا خطيرا و حاسما بعد ان كاد الموت ليكون مصيرهم.
وبقد درجة الاصابة كان التغير فمن سلم من الاعاقات الحركية والعاهات الجسدية بدٱ صفحة جديدة في حياته اساسها الالتزام والاستقامة و التحلي باخلاقيات السياقة السليمة و من كانت اصابته بليغة الزمته الجلوس مدى الحياة على كرسي متحرك فقد معه طعم الحياة.
حيث ان هذه الحوادث تخلف يوميا نقتل قرابة عشر اشخاص و اصابة 212٪اخرين بجروح بليغة ،و تكلف مايناهز 2،5٪ من الناتج الداخلي الخام ،اي حوالي 15مليار درهم سنويا،و هو ماترتب عنه اثار سلبة بليغة تعيق فرص التنمية الاجتماعية و الاقتصادية في البلد.
في هدا السياق فان تنضيم هادا اليوم التحسيسي فضلا عن تزامنه مع تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية الدي يصادف 18فبرايرمن كل سنة ،يعد في عمقه تعبئة قانونية و مجتمعية و فرصة سانحة لفتح نقاش خول اسباب حوادث السير و سبل مكافحتها و الوقاية منها ،وللوقوف عند المجهودات التي ابدلت من طرف مختلف الفاعلين في منضومة السلامة الطرقية و تقييم عناصرها،كما يعد كذالك مناسبة لتقييم نصوص مدونة السير وما تثيره من اشكالات و صعوبات عملية على مستوى التطبيق ،وتحسين تجاعتها و فعاليتها بما يكفل تحقيق السلامة الطرقية و حماية امن وسلامة المواطنين و ممتلكاتهم و تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ،

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: