ساكنة زناتة تحاكم برنامج إعادة الإيواء بهذه التهم

0
احتضنت مؤسسة دار الشباب عين حرودة يوم الاحد 6 يناير لقاء تواصليا نظمه ائتلاف شباب زناتة وهي هيئة تدافع عن حق فئة الشباب ممن يطلقون على أنفسهم المتزوجون الجدد ممن تم اغفالهم من الاحصاء او تزوجوا بعده.
ويعتبر عامل المحمدية هذه الفئة لا تتوفر فيها شروط الاستفادة ولا يحق لها أن تستفيد من بقع أرضية داخل مدينة زناتة الجديدة في حين يرى المتزوجون الجدد ان اقصاءهم غير مستساغ وليس مقبولا ماداموا من أبناء زناتة الأصليين ترعرعوا فيها وتحملوا عذابات وقسوة الحياة بين أحضانها فإذا بهم يرمون في آخر المطاف خارج الحسابات لصالح فئات جديدة استوطنت المنطقة بتواطؤ من المسؤولين وخاصة رجال السلطة اللذين تعاقبوا على عين حرودة.
وفي تصريح لأحد المقصيين استغرب هذا الأخير إقصاء ملفهم من النقاش في حين أن ملفات ضعيفة مثل ساكنة الكابانوات اعطي لها الأولوية رغم أن بعضهم لا يملك العقار وإنما مجرد مكترون وعلى السلطات المحلية ان تتحمل مسؤولية منح بقع ارضية لمن يستحقوتها فقط.
وشهد الاجتماع المنظم من الائتلاف حضور نسبة مهمة ممن توصلوا مؤخرا بأحكام الافراغ داخل بعض الدواوير مطالبين بإيقاف تنفيذها لأنها تحمل بين طياتها ضياع وتشريد مئات الأسر المعوزة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: