صوت المرأة والقيادة النسائية

0

في إطار تنفيذ مشروع “صوت المرأة والقيادة النسائية” في المغرب من قبل منظمة أوكسفام وبدعم مالي من وزارة الشؤون العالمية الكندية وبشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان. تطلق أوكسفام طلب إبداء الاهتمام موجها إلى منظمات الدفاع عن حقوق المرأة في جهات طنجة- تطوان- الحسيمة؛ الرباط- سلا- القنيطرة والدار البيضاء- سطات.

 

يهدف مشروع “صوت المرأة والقيادة النسائية” إلى تحسين تمتع النساء والفتيات بحقوق الإنسان وكذلك تعزيز المساواة بين النساء والرجال. كما يعتمد تحقيق هذا الهدف على تعزيز القدرات التدبيرية لمنظمات الدفاع عن حقوق المرأة، وتحسين الدفاع عن الحقوق، وكذلك تقوية فعالية المنصات والتحالفات والشبكات القائمة المعنية بمجال حقوق المرأة في ترافعها لدى المؤسسات العمومية. ويستند تنفيذ مشروع صوت المرأة والقيادة النسائية على نهج قائم على الحقوق الإنسانية للنساء

 

ويستهدف مشروع “صوت المرأة والقيادة النسائية” حوالي 50 منظمة من منظمات الدفاع عن حقوق المرأة من خلال ثلاثة صناديق مختلفة ومتكاملة: صندوق التمويل متعدد السنوات، وصندوق الابتكار والصندوق التفاعلي.

 

ستستفيد المنظمات التي يتم اختيارها بموجب طلب إبداء الاهتمام هذا من صندوق تمويل متعدد السنوات يستمر لمدة 3 سنوات. ويهدف هذا الصندوق، الذي يعبئ ميزانية إجمالية قدرها 5.520.000 درهم، إلى توفير الدعم المالي والتقني اللازم لاشتغال منظمات الدفاع عن حقوق المرأة وتنفيذ برنامج أنشطتها. كما ستتم أيضًا مواكبة المنظمات المختارة في تطوير خطة التقوية الداخلية الخاصة بها، سواء على مستوى التدبير الداخلي أو القدرات التقنية.

 

وقد اجتمعت اللجنة التوجيهية الأولى للمشروع، المكونة من ممثلين عن السفارة الكندية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومنظمة أوكسفام، في 27 نونبر 2020 وصادقت على التوجهات الاستراتيجية للمشروع وخطة عمله لهذا العام. وبهذه المناسبة، رحب أعضاء اللجنة أيضًا بالعمل المنجز للاستجابة لكوفيد 19 في إطار الصندوق التفاعلي.

 

ويهدف هذا الصندوق التفاعلي إلى دعم مبادرات منظمات الدفاع عن حقوق المرأة / الشبكات للسماح لها بالتدخل في الوقت المحدد للتأثير على حقوق المرأة والدفاع عنها، وفقًا للمستجدات وتطور السياق. وقد تم إنشاء الصندوق بين شهري يونيو وأكتوبر 2020 لتلبية بعض الاحتياجات العاجلة بسبب جائحة كوفيد 19. وقد مكن من دعم 5 من منظمات الدفاع عن حقوق المرأة في أنشطتها لمكافحة العنف ضد المرأة وسمح بتوزيع مجموعة من الأدوات الصحية ولوازم النظافة الشخصية في المناطق الحضرية والقروية النائية

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: