سياسة

على ابواب2018….ثانوية بدون سور ببني خلف

يعاني تلاميذ الثانوية التاهيلية بني يخلف عدة مشاكل تعيق سيرورة دراستهم بشكل مريح.
غير بعيد عن المحمدية حوالي 7كم بالضبط بالجماعة القروية بني يخلف توجد ثانوية تفتقر لسور خلفي يحفظ للمؤسسة حرمتها. ما يثير الانتباه و التسائل ان المؤسسة اصبحت محاطة بمشاريع للسكن الاقتصادي فيما مشهد المؤسسة اصبح كالاطلال
ما يحز في النفس ايضا ان من بين اسباب اختفاء ذللك الحائط القصير هي تلك المشاريع نفسها من خلال انجاز الطرق المؤدية اليهم
و يبقى التساؤل مفتوح من يدافع عن مؤسسة تربي لنا اجيال المستقبل اليس هناك جمعيات المجتمع المدني . اليس من واجب جمعية اباء و اولياء التلاميذ التكفل به ، هل لا توجد برامج صيانة مؤسساتنا التعليمية على الاقل حمايتها من الدواب او الكلاب الضالة
اين نيابة التعليم في دور مراقبة بنياتها التحتية……
مشهد مؤسف جدا ان نرى حال التعليم العمومي يتدهور على المستوى البداغوجي و كذللك البنيوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: