في الواجهةوطنية

عمالة الرحامنة وجامعة محمد السادس تنخرطان في التنمية المحلية بالإقليم

وقع اليوم عامل إقليم الرحامنة عزيز بوينيان، ورئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات هشام الهبطي، على اتفاقية إطار للشراكة، تواكب وتدعم من خلالها الجامعة مبادرات التنمية المستدامة بالإقليم.

ويضفي الطرفان، من خلال هذه الاتفاقية، طابعا مؤسساتيا على تعاونهما، والذي انطلق منذ تدشين الجامعة من طرف الملك محمد السادس في يناير 2017، في إطار انفتاح الجامعة على محيطها المحلي والجهوي.

وتطمح هذه الاتفاقية، بحسب بلاغ توصل به الموقع إلى “تقوية روابط الجامعة ومنظومتها مع مدينة بنجرير، وعلى نطاق أوسع اقليم الرحامنة، لجعلها رافعة للتنمية على المستوى الوطني والقاري”، وكذا “توحيد جهود جميع مكونات منظومة الجامعة حول أهداف مشتركة، من خلال توحيد الموارد وتسريع تنفيذ المشاريع”.
كما تروم الاتفاقية المذكورة تعزيز “انفتاح الجامعة على بيئتها المحلية باعتبارها طرفا معنيا يهدف إلى دعم تنمية وجاذبية الإقليم”، و”إعطاء الأولوية للمشاريع ذات التأثير المباشر على الساكنة المحلية، وتمهيد الطريق لمزيد من المشاريع المهيكلة على المدى المتوسط ​​والبعيد”.

وبحسب المصدر نفسه، فإن هذه الاتفاقية، ترتكز على خمسة محاور رئيسية، تمت بلورتها على شكل 25 مشروع برنامج تغطي جل تراب الإقليم، ستكون قاعدة لبلورة اتفاقيات خاصة يتم وضعها على المديين القريب والمتوسط.
وتتمثل هذه المحاور في الصحة والوقاية، والتكوين والتربية والحكامة، والتنمية الاقتصادية من خلال مواكبة التوظيف والمقاولة، و البيئة والتنمية الحضرية والمجالية ثم الثقافة وتنشيط المدينة.
هذا، وستعتمد هذه المبادرة، على مساهمة الشركاء المؤسساتيين والفاعلين المحليين، من بينهم المجمع الشريف للفوسفاط وAct4Community ومؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى النسيج الجمعوي والإعلامي المحلي

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.