فضائح كبيرة تهز “كان” الكاميرون تهديدات إرهابية وأخطاء بدائية في التنظيم – العمق المغربي

0


العمق الرياضي
تتواصل منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم بالكاميرون في أجواء اسثنائية، وتتواصل معها الأحداث اللارياضية والأخطاء الجسيمة التي رافقت مباريات دور المجموعات بوقائع غريبة تزيد من تراجع كرة القدم القدم الإفريقية.

تشارك دول إفريقيا في واحدة من أكبر المغامرات الكاميرونية والتي كان يدافع عنها قبل انطلاق المنافسة القارية رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، صامويل إيتو، والداعية إلى ضرورة إقامة المنافسة القارية في وقتها بعد توالي دعوات التأجيل جراء انتشار فيروس كورونا والمتحور أوميكرون وغياب الامن.

جريدة “العمق” تستحضر في هذا التقرير الأحداث المرافقة لبطولة أمم إفريقيا التي تحتضنها دولة الكاميرون إلى غاية السادس من شهر فبراير القادم.

التطاول على المقدس

شهدت مباراة المنتخب الموريتاني ضد نظيره الغامبي خطأ فضائحيا بعد إعلان عزف نشيد البلد العربي، ليتفاجأ لاعبوه بعزف النشيد الوطني القديم لبلادهم.

ورغم جهود اللجنة المنظمة من أجل تدارك الأمر عبر الاستعانة بشريط فيديو لم ينجحوا في ذلك وينتهي الأمر باللاعبين مجتمعين ينشدون تحية علمهم بأنفسهم، ما أثار غضب أعضاء البعثة الموريتانية في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم.

الحكم سيكزوي يذبح تونس

أثار الحكم الزامبي، جاني سيكازوي، جدلا كبيرا خلال مواجهة المنتخبين التونسي والمالي، والتي انتهت لصالح مالي بهدف دون رد، لحساب الجولة الأولى من المجموعة السادسة من نهائيات كاس أمم إفريقيا المقامة بالكاميرون إلى غاية 6 فبراير.

وقرر سيكازوري إنهاء اللقاء قبل دقيقة على صافرة النهاية وذلك عند الدقيقة 89 من المباراة، دون إضافة أي وقت إضافي رغم التوقفات الكثيرة التي طبعت الجولة الثانية، حيث تمت العودة لتقنية “الفار” في أكثر من مناسبة فضلا عن الإعلان عن ركلتي جزاء، وتوقيف اللقاء في حدود الدقيقة 78 لمنح الفرصة للاعبين لالتقاط أنفاسهم بسبب الحرارة المرتفعة.

كما تواصلت فضائح الحكم الزامبي عندما صفر نهاية اللقاء في الدقيقة 85، قبل أن يستدرك ويعيد اللاعبين لرقعة الميدان، غير أنه لم يمهلهم سوى 4 دقائق إضافية ونصف للإعلان على نهاية المواجهة.

اعتداء على الصحافيين

تواصلت الأحداث المأسوية ببطولة كأس أمم إفريقيا بالكاميرون بالاعتداء وسائل إعلام جزائرية بالأسلحة البيضاء وسرقة مستلزماتهم مما يعيد المشاكل الأمنية لواجهة الأحداث.

من جهته سفير الجزائر في الكاميرون، ومدين ماحي قال إنه “فور إعلامهم بتعرض الصحفيين الثلاثة للاعتداء اتصلت السفارة بالسلطات الكاميرونية”، وأشار إلى أن وزير الخارجية رمضان لعمامرة “تلقى ضمانات من السلطات الكاميرونية بحماية الجزائريين على أراضيها”.

من جانبه أدان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في بيان له، مؤكدا أنه يدين بشدة هذا الاعتداء الخطير على الصحفيين و يعلن تضامنه المطلق معهم متمنيا بالشفاء العاجل لهم. فيما فتحت الشرطة الكاميرونية تحقيقاً في القضية أوردت تقارير إعلامية أنه انتهى إلى اعتقال مشتبه به و لا يزال البحث عن بقية شركائه جاريا.

تهديدات إرهابية

تعيش دولة الكاميرون على وقع صراعات مسلحة بين القوات الكاميرونية ومتمردين انفصاليين بالإقليم الناطق بالإنجليزية مما يعيد الإشكال الأمني للواجهة.

وحسب ما أوردته تقارير إعلامية فقد نفذت تلك المليشيات الأربعاء هجوما مسلحا على بويا المدينة التي تستضيف مباريات المجموعة السادسة من منافسات كأس إفريقيا للأمم.

وعاشت المدينة التي تحتضن مباريات المجموعة السادسة التي تضم تونس وموريتانيا وغامبيا ومالي، أحداثا مرعبة تسببت في تعطيل حصة تدريبية للمنتخب الموريتاني وحرمان منتخب تونس من حصة أخرى كان من المزمع إجراؤها بعد انتهاء المباراة التي جمعته بمنتخب مالي.

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: