“محاربة الصور النمطية من داخل المؤسسات التعليمية”

0

احتضنت الثانوية التأهيلية جابر بن حيان يوم3 دجنبر 2020 على الساعة الثالثة زوالا ورشة تفاعلية نظمتها جمعية الوعي النسائي بتنسيق مع مركز أجيال 21 للثقافة والمواطنة، وذلك في إطار مشروع “المساواة تبدأ من هنا” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان والمجلس الوطني لحقوق الإنسان. والذي يسهر على تنفيذه مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع UNOPS . .

 حضر هذه الورشة 23 تلميذة وتلميذ كما حضر عن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كل من السيدة لطيفة خالص والمنسق الجهوي للمكتب السيد رشيد عماد الدين بالإضافة إلى الطاقم الإداري والتربوي للمؤسسة في شخص السيد مدير مؤسسة جابر بن حيان و الأستاذة فاطمة حلمي و الأستاذ مراد قرداشي.

 افتتحت هذه الورشة من طرف الأستاذة فدوى ميعاد رئيسة جمعية الوعي النسائي معرفة بالبرنامج و شاكرة المشاركات والمشاركين فيما تلتها كلمة السيد مدير المؤسسة مرحبا بفريق العمل و شاكرا الجمعية على هذا المشروع الذي استهدف المؤسسات التعليمية بالمحمدية من بينها جابر بن حيان ,بعدها قدمت مؤطرة الورشة السيدة مريم هواد نفسها وموضوع الورشة من خلال مفهومي الصور النمطية التمييزية المبنية على النوع والنوع الاجتماعي .

عرفت هذه الورشة مجموعة من الأنشطة التفاعلية حيث تم الاشتغال على مفهوم النوع الاجتماعي بالاستناد على تقنية العصف الذهني،  فيما اتخذت الأنشطة الموالية شكل مجموعات عمل  لاستخراج  الصور النمطية التمييزية المبنية على النوع الاجتماعي من خلال رصد  الأدوار الاجتماعية والفوارق البيولوجية والاجتماعية  والموروث  الثقافي السائد داخل المجتمع، و في أخر الورشة قامت المؤطرة بتجميع الأفكار المستخلصة من تفاعلات الورشة لبناء مفهوم  النوع الاجتماعي  والتمييز بينه وبين الجنس أي المميزات البيولوجية حيث أكدت على أن النوع الاجتماعي هو مجموع الأدوار  والمسؤوليات التي يحددها المجتمع للنساء والرجال حسب كل زمان ومكان أي أن هذه الأدوار قابلة للتغيير

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: