وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب ويتوقع تكرار سيناريو كلينتون – العمق المغربي

0

[ad_1]

سياسة
في حوار أجرته صحيفة “معاريف” العبرية مع وزير التخطيط الاستراتيجي في حكومة إسرائيل، أبدى إيدي أفيدار تخوفه من انهيار الاتفاق الدبلوماسي الموقع بين المغرب وبلاده، بسبب ارتباطه باتفاق بين الرباط وواشنطن.

وانتقد الوزير الاتفاقيات الديبلوماسية الموقعة بين بلده والمغرب والبحرين والسودان لأنها كانت بمقابل دفعه الامريكيون عكس الإمارات التي كانت مستعدة لتوقيع اتفاق مع إسرائيل حتى بدون الأمريكيين.

وقال المسؤول الإسرائيلي في حواره المطول مع الصحيفة إنه يؤيد السلام والحوار مع الدول العربية، لكنه يفضل أن تكون العلاقات بين هذه الدول على محور ثنائي مستقر.

وأشار أفيدار الذي كان رئيسا لمكتب الاتصال الإسرائيلي في قطر سنة 1999 ضمن حواره، إلى “سنة 1996 عرفت اتفاقيات مع عمان وقطر، لنفس الأسباب. وكان بيل كلينتون يريد مساعدة شيمون بيريز بعد اغتيال رابين وضغط على قطر وعمان اللتين تريدان أميركا وليس اسرائيل”، مؤكدا أن سيناريو بيل كلينتون يتكرر مع ترامب.

وأضاف “لقد كان هناك اتفاق جزئي مع المغرب وتونس وسلطنة عمان وقطر، مع أن إسرائيل لم تكن لديها سفارة في أي من تلك الدول، وكانت المصلحة أيضا مع الولايات المتحدة وليست مع إسرائيل”.

واستطرد قائلا: “اندلاع الانتفاضة الثانية كانت سببا كافيا لتعزل تونس رئيس وفدنا في غضون 48 ساعة، ومنح المغرب شهرا، وعمان لبضعة أيام. في قطر بقينا حتى عام 2008″، مؤكدا أن اتفاقات أبراهام ينبغي أن تبنى على بنية تحتية ثنائية مستقرة، وإلا فلن تستمر طويلا إذا ارتبطت بأمريكا، وفق تصريحه للصحيفة ذاتها.

[ad_2]

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: