ٍٍٍاسترجاع الملك العام استرجاع للحياة بعين حرودة

0

مع التوسع العمراني وظهور العديد من العمارات تفشت ظاهرة جديدة تكاد تتحول امام صمت السلطات والمجلس الجماعي بمثابة حق مكفول وهي تسييج العديد من أصحاب العمارات لارصفة الطرق والحاقها بممتلكاتهم اما بتحويل الملك العام إلى حديقة امامية للمنزل او توسيع مدخله او تحويله إلى مرأب خاص بسيارة صاحب المنزل الذي يوجد قبالته والنتيجة هي حرمان المواطن كيفما كان عمره او جنسه من المرور فوق الملك العام بكل أريحية مما اصبح يستوجب امام هذه الحالة على المواطنين السير داخل الطريق مما أصبح يهدد سلامة المارين وخاصة تلامذة المؤسسات الابتدائية.
وقد تزايد في الشهور الأخيرة استنكار الساكنة خاصة في ظل الصمت وعدم التدخل لإصلاح هذه الوضعيات غير المنطقية والتي تشوه المنظر العام وجمالية المدينة وتهدد سلامة الساكنة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: