وطنية

درس في حقوق الانسان

الرميد يجيد الركب على الموج. ينوه لماذا لم يسبقه للمبادرة وهو الوزير المكلف بحقوق الإنسان طبعا الجواب بسيط للغاية لأن فاقد الشيء لا يعطيه من أين له بهذه اللفتة الإنسانية وهو بعيد كل البعد الآن عن مشاركة المواطن الضعيف همومه ومتاعبه. المفروض أن لا ينوه وان يستمر في سباته حتى لا يتذكره المواطن فيخجل هل لدينا حقا وزارة مكلفة بحقوق الانسان من يرأسها وأين توجد؟؟؟؟ ؟وماهو دورها وماذا حققت؟؟؟؟ ؟؟؟. للي استاحو ماتو. الحكومة برمتها يجب أن تغادر إذا كانت عندهم كرامة دون أن يطالبها أحد بذلك. نحن في حاجة إلى رجال مثل الحموشي رجل المرحلة تزاوج بين الإنسانية والذكاء والمهنية العالية لاحتواء الوضع في مهده. تحية عالية. في الحقيقة هو رجل مواقف وأنا كنت أتوقع منه ذلك ليس بجديد عليه أن يتصرف بعمق وإنسانية وحفظ للكرامة إنه السيد عبد اللطيف الحموشي الذي هز مشاعرنا بكل حسناته. رجائي من الله أن يحفظه ويقدره على تطهير الجهاز واستثباب الامن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: