هآرتس: شركة NSO الإسرائيلية لديها 22 زبونا داخل الاتحاد الأوروبي، وهي ليست المورد الوحيد لبرمجيات التجسس

0

في إطار التحقيقات التي يقومون بها بشأن استخدام برنامج التجسس بيغاسوس وبرمجيات التجسس المماثلة، طار إلى إسرائيل أعضاء لجنة التحقيق التي تم تشكيلها في هذا الشأن من طرف البرلمان الأوروبي، حيث فوجئوا بالعثور على عقود تجمع الشركة الاسرائلية مع بلدانهم الأصلية. في السوق المزدهرة لبرمجيات التجسس في أوروبا، يوجد المنافسون الرئيسيون لـ شركة NSOالاسرائلية.

زار مؤخرا ممثلو اللجنة البرلمانية للتحقيق في استخدام برنامج التجسس بيغاسوس وبرامج التجسس المماثلة، إسرائيل وعلموا من مستخدميNSOأن الشركة لديها عقود نشطة مع 12 من 27 عضوًا في الاتحاد الأوروبي.

تكشف ردود الشركة الإسرائيلية على أسئلة لجنة التحقيق الأوروبية أن الشركة تعمل الآن مع مؤسسات أمنية و هيئات إنفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي.

سافر ممثلو اللجنة إلى إسرائيل في الأسابيع الأخيرة لتعميق تحقيقاتهم في صناعة حرب المعلوميات المحلية وتواصلوا مع مستخدميNSOومسؤولي وزارة الدفاع وخبراء محليين في تل آبيب.

تم إنشاء لجنة التحقيق الأوربية بعد نشر مشروع بيغاسوس العام الماضي، وتهدف اللجنة إلى التوصل إلى تقنين اوروبي لاقتناء واستيراد واستخدام برمجيات التجسس، مثل بيغاسوس. لكن أثناء تواجد أعضاء اللجنة في إسرائيل، وخاصة خلال عودتهم إلى بروكسل، تم الكشف عن وجود صناعة حرب معلوماتية متطورة في أوروبا، العديد من زبنائها أوروبيون.

أثناء زيارتهم لإسرائيل ، أراد المشرعون الأوروبيون معرفة هوية الزبناء الحاليين لـNSOفي أوروبا وفوجئوا عندما اكتشفوا أن معظم دول الاتحاد الأوروبي قد وقعت عقودًا مع الشركة: 14 دولة تعاملت معNSOفي الماضي وما زالت 12 دولة على الأقل تستخدم بيغاسوس لالتقاط مكالمات الهاتف المحمول بطريقة قانونية، وفقًا لردNSOعلى أسئلة اللجنة الأوروبية.

ردًا على أسئلة المشرعين، أوضحت الشركة أنNSOتتعامل حاليًا مع 22 “مستخدما نهائيًا” – مؤسسات الأمن والاستخبارات وإنفاذ القانون – في 12 دولة أوروبية. يوجد في بعض هذه البلدان أكثر من زبون واحد. (لم يتم إبرام العقد مع الدولة، ولكن مع الهيئة المستعملة لبيغاسوس). في الماضي، كما كتبت NSOإلى اللجنة، عملت الشركة مع دولتين أخريين – لكن العلاقات معهما انقطعت. لم تكشفNSOعن أي من هذه الدول هو زبون نشط وأي دولتين تم تجميد عقودهما. وتقول مصادر في تكنولوجيا المعلوميات إن هذين البلدين هما بولندا والمجر، اللتان أزيلتا العام الماضي من قائمة الدول التي تسمح إسرائيل ببيع التكنولوجيا المعلوماتية الهجومية إليها.

يعتقد بعض أعضاء اللجنة الأوروبية أن إسبانيا ربما تم تجميد التعامل معها بعد الكشف عن مراقبة قادة الانفصاليين الكتالونيين، لكن مصادر عليمة أوضحت أن الدولة الإيبيرية، التي تعتبر دولة ملتزمة بالقانون، لا تزال على قائمة الدول المعتمدة من طرف وزارة الدفاع الإسرائيلية. وأضافت نفس المصادر أنه بعد انتهاء القضية، طالبت إسرائيل وNSOوشركة إسرائيلية أخرى تعمل في إسبانيا بتوضيح من مدريد و تم إبلاغهم بأن استخدام الأجهزة الإسرائيلية كان قانونيًا. وتزعم المصادر أن العقد المبرم بين الشركات الإسرائيلية والحكومة الإيبيرية لم يتم فسخه.

في إسبانيا، تم الكشف، في الوقت الراهن، على أن عمليات القرصنة -على الرغم ما تطرحه من إشكالية من الناحية السياسية- تم تنفيذها بشكل قانوني.

إن الكشف عن حجم نشاطNSOفي أوروبا يسلط الضوء على الجانب الأقل عتمة من صناعة تكنولوجيا المعلوميات الهجومية: الدول الغربية التي تعمل بموجب القانون والإشراف القضائي على التنصت على المدنيين .تتنافسNSOوشركات إسرائيلية أخرى وموردون أوروبيون جدد على سوق من الزبناء الشرعيين – وهي وظيفة لا تنطوي عادةً على سلوك سيء.

هذا المجال، المسمى الالتقاط القانوني، أثار في السنوات الأخيرة غضب شركات التكنولوجيا مثل Apple (صانع iPhone) و Meta (يمتلك Facebook WhatsApp ، والذي يتم من خلاله تثبيت برنامج التجسس). رفعت هاتان الشركتان دعوى قضائية ضدNSOلاختراقها الهواتف من خلال منصتيهما وتقودان المعركة ضد هذه الصناعة.

في الأسبوع الماضي فقط ، تم الكشف على ان أن اليونان كانت تستخدم برنامجًا مشابهًا لبرنامج بيغاسوس ، يسمى بريداتور (Predator)، ضد صحفي استقصائي وزعيم الحزب الاشتراكي. وزعم رئيس الوزراء أن التنصت كان قانونيًا ويستند إلى أمر قضائي. تم تصنيعPredatorبواسطة شركة سيتروكس (Cytrox) لتكنولوجيا المعلوميات، المسجلة في مقدونيا الشمالية وتعمل من اليونان. ينتميCytroxإلى مجموعة انتليكسا (Intellexa)، التي يملكها طال ديليان (Tal Dilian)، وهو عضو سابق رفيع المستوى في أجهزة المخابرات الإسرائيلية. كانتIntellexaموجودة سابقًا في قبرص، ولكن بعد سلسلة من الحوادث الخطيرة، نقلت أنشطتها إلى اليونان.

بينما تشرف وزارة الدفاع الإسرائيلية على تصدير برنامج بيغاسوس لشركةNSO، فإن نشاطIntellexaوCytroxليس كذلك

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: